بنك اليابان يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير – المتداول العربي

بنك اليابان يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير

قرر البنك المركزي الياباني الإبقاء على أسعار الفائدة النقدية عند نفس المستوى، مما يعني ضمناً أنها ستستخدم تدابير تحفيز “بدون تردد” إذا كان التباطؤ الإقتصادي العالمي يؤثر على الإقتصاد الياباني.

قال محافظ بنك اليابان المركزي، ناروهيكو كورودا، خلال مؤتمر صحفي: “لقد قطعنا اليوم خطوة للأمام بالقول إننا سنتخذ خطوات تخفيف إضافية دون تردد إذا كان هناك خطر من أن الإقتصاد سيفقد زخمه للوصول 

إلى هدف السعر الخاص بنا”. سوف يتخذون تدابير تخفيف على الفور إذا كان الإقتصاد “يفقد الزخم للوصول إلى هدفنا (بنك اليابان) السعري”.

حافظ البنك على سعر الفائدة قصير الأجل عند -0.1٪ ووعد بالإبقاء على عوائد السندات الحكومية لمدة 10 سنوات عند 0٪ مع الحفاظ على برنامج شراء الأصول. يعتزم البنك الحفاظ على مستوى أسعار الفائدة هذا، والذي يعتبر منخفضًا بشكل استثنائي، لفترة طويلة من الوقت، على الأقل حتى ربيع عام 2020.

وفقًا لموقف السياسة الجديد الخاص بالبنك، إذا كانت هناك فرصة أكبر لفقد الزخم للوصول إلى هذا الهدف السعري، والذي يبلغ حاليًا 2٪، فسوف يتبنى سياسات تخفيف على الفور. هذا يأخذ مسارا مختلفا عن البنوك المركزية الأخرى، التي تتجه نحو مزيد من التيسير.

أكد بنك اليابان المركزي أن الإقتصاد الياباني سوف يستمر في التوسع، على الرغم من تحذيره من المخاطر الأساسية، من بينها الوضع العالمي الحالي وتوقعات التضخم المنخفضة.

و أكد البنك في تقريره: “الزخم لتحقيق تضخم بنسبة 2 ٪ مستدام، لكنه يفتقر إلى القوة”.

 بلغ معدل التضخم الأساسي (مقارنة سنوية) 0.6٪، متخلفًا عن هدف البنك المركزي وبأبطأ وتيرة له في العامين الماضيين.

يتوقع المستهلكون اليابانيون زيادة الضرائب في شهر أكتوبر، وهي حقيقة تهم المحللين لأنها قد تؤثر على الإستهلاك. ومع ذلك، فإن بنك اليابان يقلل من مثل هذه المخاوف مدعيا أنهم يتوقعون زيادة في الطلب من الخارج في الربع الثاني، والتي من شأنها أن تخفف من آثار زيادة الضرائب على الإقتصاد.

إن الموقف الحذر للبنك يترك أيضًا صانعي السياسة اليابانيين دون أدوات كافية لمواجهة أي ركود محتمل أو حتى تحقيق هدف التضخم البالغ 2٪.

بعد الإعلان، بقي الين الياباني ثابتًا تقريبًا مقابل الدولار الأمريكي، بالقرب من أدنى مستوى له خلال ثلاثة أسابيع.

المصدر الاصلي للمقال من موقع دايلي فوركس فلهم جزيل الشكر