انخفاض ربحية البنوك في منطقة اليورو وقد تزداد سوءاً – المتداول العربي

انخفاض ربحية البنوك في منطقة اليورو وقد تزداد سوءاً

قال نائب رئيس البنك المركزي الأوروبي لويس دي غيندوس، مرددًا الملاحظات السابقة، إن ربحية بنوك منطقة اليورو منخفضة وأن هذا الأمر، إلى جانب تباطؤ النمو الاقتصادي، قد يؤثر على القطاع على المدى الطويل.

أوضح دي غيندوس أيضًا أن السياسة النقدية المتساهلة للبنك المركزي ليست سبب انخفاض الربحية، حيث إن آثارها محايدة، وكذلك قرار البنك المركزي الأوروبي بالإبقاء على أسعار الفائدة السلبية. وعلى الرغم من ذلك، أكد أنه ينبغي رصد آثار المعدلات السلبية.

وقال في مؤتمر عقد في روما: “ومع ذلك، فإن الآثار الإجمالية للأسعار السلبية على القطاع المصرفي تحتاج إلى مراقبة دقيقة، خاصة وأن توازن تأثيرها سيتوقف على طول الفترة الزمنية التي سوف تبقى فيها المعدلات في المنطقة السلبية”.

تواجه البنوك الأوروبية مشكلة الربحية منذ بعض الوقت. وقد أبرز دي غيندوس هذه الحقيقة بالفعل في خطاب ألقاه في مايو. في هذا الخطاب، أوضح نائب رئيس البنك المركزي الأوروبي أن ربحية البنك مرتبطة بقوة بالنشاط الاقتصادي وتوقعات الاقتصاد الكلي (وبالتالي فإن العديد من العوامل الكامنة وراءها هيكلية) لأن تباطؤ الاقتصاد قد يقلل من نشاط الإقراض ويزيد من انخفاض الائتمان.

وقال في خطاب ألقاه في لندن “ربحية البنوك الأوروبية كانت ضعيفة هيكليا منذ فترة طويلة قبل تطبيق تدابير السياسة النقدية غير التقليدية”.

تعد تصريحات دي غيندوس مقلقة، لأن ربحية البنك مهمة للاستقرار المالي، وتؤثر على السياسة النقدية، وتعيق النمو الاقتصادي.

وقال “يمكن أن تواجه البنوك ذات الربحية الهيكلية المنخفضة تكاليف تمويل أعلى وقد تغريها أن تتحمل المزيد من المخاطرة”، مضيفًا أن هذا يقلل من تدفق الإقراض إلى الشركات المربحة، ويؤثر في تخصيص رأس المال ويؤثر على النمو الاقتصادي على المدى الطويل.

يمكن أن تعزى هذه الربحية المنخفضة إلى الدورة الاقتصادية، فضلاً عن عدم كفاءة التكاليف وزيادة المنافسة.

وقال “أسباب انخفاض الربحية هي في معظمها هيكلية وبالتالي تتطلب حلولاً هيكلية”، مضيفًا أن تنفيذ خطط أعمال مربحة على المدى الطويل أمر ضروري لحل المشكلة.

المصدر الاصلي للمقال من موقع دايلي فوركس فلهم جزيل الشكر